تسجيل الدخول
التسجيل

الرئيسية

عن الأكاديمية

كلية العلوم الإدارية

مركز الاستشارات

مركز التدريب

الرئيسية

خريجون مؤهلون

يتميز خريجو أكاديمية السادات بحصولهم على التأهيل العلمي والعملي المتميزين للحصول على فرص عمل متميزة بعد التخرج
اقراء المزيد

التعليم المتميز

أول أكاديمية حكومية في العالم العربي تتخصص في العلوم الإدارية لتقدم لدارسيها تعليم متميز ينافس أرقى الجامعات الدولية
اقراء المزيد

كافة التخصصات

تقبل الأكاديمية الحاصلين على الثانوية العامة أو ما يعادلها للحصول على درجة البكالوريوس في كافة تخصصات العلوم الإدارية
اقراء المزيد

الخبرة والتاريخ

تعود خبرة أكاديمية السادات للعلوم الإدارية إلى عام 1954 في مجال العلوم الإدارية والتدريب والاستشارات والتعليم الجامعي وما بعد الجامعي
اقراء المزيد

ملتقيات التوظيف

تقيم أكاديمية السادات كل عام ملتقى توظيفى يشترك به أكبر الشركات والبنوك المصرية ..


اقراء التفاصيل

ندوات و مؤتمرات

مؤتمر الفساد وآثاره الاقتصادية والاجتماعية ..


اقراء التفاصيل

الحياة الطلابية

تتسم أكاديمية السادات بتنوع الأنشطة الطلابية والاحداث والفاعليات طوال العام ..


اقراء التفاصيل

  نموذج مقترح لقياس فعالية عملية التسويق الإجتماعي

في المنظمات غير الحكومية مع التطبيق على بعض الجمعيات الأهلية في مصر

د/ إيهاب حامد حامد محمد نجم

باحث دكتوراة

كلية الاقتصاد والعلوم السياسية

جامعة القاهرة

                                       أ.د/ مسعد رضوان عبد الحميد                                                                         أ.د/ عطيه حسين أفندي

                                        أستاذ الإدارة العامة المساعد                                                                        أستاذ الإدارة العامة المتفرغ

                                      أكاديمية السادات للعلوم الإدارية                                                                             جامعة القاهرة

 

مستخلص: هدفت هذه الدراسة إلى تقييم فعالية عملية التسويق الإجتماعي في الجمعيات الأهلية المصرية من خلال طرح أداة أو نموذج لقياس فعالية عملية التسويق الإجتماعي في المنظمات غير الحكومية المصرية ، ومن خلال دراسة ميدانية لتقييم مدى جاهزية الجمعيات الأهلية المصرية لتطبيق التسويق الإجتماعي على عينة ممثلة للجمعيات الأهلية المصرية من خلال توزيع صحيفة استبيان اشتملت على نفس محاور النموذج وهي: إدراك الجمعية للمفهوم ، والمتغيرات المؤثرة على توظيفه ، ومتطلبات التطبيق الجيد له ، ومجالات وفعالية تطبيقه. توصلت الدراسة للعديد من النتائج أهمها: أن المفهوم يعد جديداً على الجمعيات الأهلية المصرية وأنه يعني لدى معظمها التوعية والدعاية والإعلان وأن هناك عدم معرفة بعناصره وآلياته ومتطلباته ومجالاته ، وأن هناك متغيرات مفتقدة في الحالة المصرية والمؤثرة على وظيفة التسويق الإجتماعي وتطبيقه منها: عدم تعاون القطـاع الخاص فـي تنفيـذ البرامج ، وعدم توافر الدعم الكافي من الحكومة للجمعيات خاصة الصغيرة ، والثقافة التي لا تشجع على نجاح جهود التسويق الإجتماعي ، والقيود التشريعية. كذلك ضعف قدرات الجمعيات لتوظيف مفهوم التسويق الاجتماعي وتطبيقه عملياً لعدم وجود البناء المؤسسي اللازم للقيام بعملية التخطيط والتنفيذ والتقييم وقياس أثر برامج التسويق الإجتماعي في الجمعيات الأهلية مقارنة بالخبرة الدولية في تطبيق التسويق الاجتماعي ، وأن بعض الجمعيات تطبق التسويق الإجتماعي ومبادئه ولكن بشكل مجزأ وغير مخطط ، وأنه عند استخدام الجمعيات للمفهوم- حتى لو كان مجزءاً وغير مخطط – فإنه يؤثر على زيادة المشاركة والتأثير إيجابياً على أداء الجمعية ، وتطوير العلاقة مع الحكومة والمجتمع وصناع القرار.

قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات في شكل رسائل موجهة للمعنيين بالتسويق الإجتماعي وهي الحكومة ، والقطاع الخاص ، والجمعيات ، والمنظمات الدولية ، ومراكز البحوث لتعريف الجمعيات بالمفهوم ، ومساعدتها في توفير البيئة والمتطلبات اللازمة لتطبيقه.

 

 

 

اثر متغيرات الثقافة التنظيمية على جوده الحياة الوظيفية

دراسة ميدانية فى القطاع المصرفي

(بكل من البنك المركزي المصري والبنك الأهلي المصري)

د/ شيماء عبد الله البطران

  المدرس بقسم إدارة الأعمال بالمعهد العالي للدراسات النوعية

الملخص

أجرى هذا البحث بهدف دراسة اثر متغيرات الثقافة التنظيمية على جوده الحياة الوظيفية في القطاع المصرفي المصري ، نظرا لما تلعبه الثقافة التنظيمية من دورا رئيسيا على جميع المستويات والأنشطة داخل التنظيم الإداري للبنوك، حيث تساعد في توفير المناخ الذي يعمل على تحسين وتطوير الأداء بشكل فعال بهدف الوصول لجودة الحياة الوظيفية. من هنا يهدف البحث إلى تحديد متغيرات الثقافة التنظيمية (المتغيرات المستقلة) الأكثر تأثيرا على تحسين جوده الحياة الوظيفية بالإضافة إلى التعرف على شكل العلاقة بين متغيرات الثقافة التنظيمية وجوده الحياة الوظيفية. اعتمدت الباحثة على بيانات غير كمية وتتمثل في إتباع أسلوب البحث الميداني من خلال قوائم الاستقصاء المدعمة بالمقابلات الشخصية لتجميع البيانات اللازمة للدراسة الميدانية. وقد تم اختيار مجتمع الدراسة من العاملين بالبنك المركزي المصري بالإضافة إلى البنك الأهلي المصري، كأهم وأكبر بنوك القطاع المصرفي في جمهورية مصر العربية. وقد استخدمت الأساليب الإحصائية المناسبة لهذا الغرض لاختبار فروض الدراسة حيث احتوت على التحليل الوصفي للمتوسطات المعيارية ﻭﺍﻟﻭﺯﻥ ﺍﻟﻨﺴﺒﻲ لفقرات الاستبيان المختلفة واختبار T للعينة الواحدة و تحليل الارتباط وتقدير المســـــــــــــــــــــاهمة النسبية

( R2 ) بعناصر الاستبيان في أقسامه المختلفة بالإضافة إلى تحليل الانحدار المرحلي بهدف تنفيذ أطار مقترح من أهم المتغيرات التنبؤية  الخاصة بالثقافة التنظيمية المؤثرة على جوده الحياة الوظيفية . وقد أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين استجابات المستقصى منهم حول أهمية دور الثقافة التنظيمية على جوده الحياة الوظيفية ، كما أكدت النتائج على وجود تأثير معنوي على مستوى دلالة 1% لمتغيرات الثقافة التنظيمية على جودة الحياة الوظيفية ، بمعنى أن تأثيرها مؤكد لا يرجع إلى الصدفة . وأوضحت النتائج أهمية كل من ثقافة الابتكار على أداء الأفراد وتتمثل في أهمية استعانة إدارة البنك بأحدث الأفكار والأساليب لحل مشكلات العمل وكذلك أهمية ثقافة العمل الجماعي بالبنك من خلال التنافس الذي تسوده روح المنافسة الايجابية البعيدة عن الصراعات بين الموظفين في العمل بالإضافة إلى أهمية توافر الرؤية المشتركة على أداء العاملين بالبنك من خلال توافر روية واضحة مشتركة لطبيعة العمل الذي يؤدونة ويلاحظ من النتائج المتغيرات السابقة أنها تمثل أهم دعائم النجاح في العمل المصرفي.

 

 

 

إشكاليات النمذجة الإقتصادية للمناخ

                                                                                                                إعداد

                                                                                                          د. صالح عزب

ملخص البحث:

يقر اقتصاديوا المناخ بوجود إحترارا عالميا ناجما عن التغير المناخي. كما يقرون أيضا بأن هذا الإحترار يرجع بشكل أساسى إلي الأنشطة الاقتصادية للإنسان والتي تعتمد علي حرق الوقود الإحفوري كمصدر أساسي لتوليد الطاقة, وهو ما يطلق إنبعاثات تسمي GHG وأهمها ثاني أكسيد الكربونCO2  والتي تتسبب زيادة تركيزاتها في الجو في التغير المناخي.

يهدف إقتصاديوالمناخ لتحديد السياسة المثلي لمواجهة هذه ظاهرة التغير المناخي من خلال تقديرات الخسائر الإقتصادية الناجمة في المستقبل عنه والتكاليف الإقتصادية للتخفيف منه والتكيف مع آثاره. لذا كانت مهمة الإقتصادي البيئي هي إجابة السؤال المحوري: بأية تكاليف وبأي سرعة ينبغي خفض الإنبعاثات المسببة له؟ وذلك عبر محاولاتهم للربط بين زيادة هذه التركيزات وبالتالي الإحترار العالمي من ناحية , وبين عوامل إقتصادية مثل التغيرات في مستويات الدخول , ومعدلات النمو السكاني , وكثافة إستخدام الطاقة في توليد GDP  العالمي. حيث إعتمدت أغلب النماذج الإقتصادية علي نظرية النمو النيوكلاسيكية وتحليل المنفعة / التكلفة الذي  يستخدم نماذج تقديرات كلية ( IAM ) Integrated Assessment Model تدمج معلومات إقتصادية وفيزيائية وإجتماعية بهدف تحويل آثار التغير المناخي وسياسات تخفيفها والتكيف معها الي قيم نقدية, حتي يمكنها التوصل للسياسة المثلي ذات الكفاءة الإقتصادية للتخفيف عن طريق مقارنة التكلفة الحدية لها مع المنافع الحدية للآثار التي تم تحاشيها.

هناك ثلاث عقبات تواجه النمذجة الإقتصادية التي تستخدم دالة المنفعة الإجتماعية لتقدير قيم الأضرار والسياسات اللازمة لمواجهتها:                                                                                                                   

1- صعوبات تحويل بعض آثار التغير المناخي إلي قيم نقدية, وخاصة آثاره علي الصحة والنظم البيئية والتنوع البيولوجي.وهناك فجوات علمية ضخمة حول أعداد وأنواع الكائنات وإحتمالات تكيفها أو هجرتها أو إنقراضها.                                                    

2- المساحة الضخمة من عدم اليقين الذي يكتنف تقديرات الخسائر علي كل دولة بذاتها وتكاليف خيارات التكيف الخاصة بها, وهو ما يؤثر بشدة علي تحليل المنفعة / التكلفة.     

3- صعوبة حصر منافع كل سكان العالم في دالة رياضية لاتعبر عن الوقائع البيئية والإقتصادية والإجتماعية.

تمثل قضية التغير المناخي تحديا للإقتصاديين وبرهان علي فشل إقتصاد السوق. حيث تنطوي مواجهتها علي تدخلات حكومية حاسمة وإعادة تنظيم الأسواق بل وإعادة تنظيم حقوق الملكية. وفي إطار البحث عن أداة تعالج فشل السوق فقد إتفق الإقتصاديون علي أفضلية ضريبة الكربون من ناحية الكفاءة الإقتصادية, للوصول للتوازن الأمثل بين النمو الإقتصادي الحالي وبين تكاليف تخفيف الإنبعاثات وتحاشي أضرار مستقبلية للتغير المناخي. حيث ينبغي ترجمة الطن الحدي (الإضافي) من الكربون المنبعث من إستخدام الطاقة في الأنشطة الإقتصادية الحالية لتعويض الإنخفاض في القيمة الحالية لمنافع مستقبلية, وذلك بإستخدام معدل الخصم الملائم. بناءا علي التفضيل الزمني للمجتمع أوسعر خصم المستقبل الذي يحدد معدل الخصم الإجتماعي.

لقد إرتبطت قضية التغير المناخي بمفهوم التنمية المتواصلة وبقضية العدالة بين الأجيال, والتي يتم معالجتها بإختيار المعدل الإجتماعي الملائم لخصم الأثار الإقتصادية المستقبلية ومقارنتها بتكاليف سياسيات المواجهة. أي إختيار معدل الخصم المناسب للمستقبل كمؤشر لقياس مدي أهمية رفاهية الأجيال القادمة بالنسبة للحالية. والحق أن إختيار معدل الخصم الإجتماعي هو العملية الأكثر إثارة للجدل بين إقتصاديي المناخ بسبب تداخل قضايا فلسفية وأخلاقية, وبسبب المساحة الكبيرة من عدم اليقين وخاصة مع إستحالة معرفة تفضيلات الأجيال القادمة. كما أن مبدأ المساواة بين البشر المنتمين لأجيال مختلفة عن طريق جعل معدل التفضيل الزمني صفر يبدو غير واقعيا, لأننا ببساطة لانعرف قدرات ولا تفضيلات الأجيال القادمة. ولأنه يعني الحد من إستهلاك الجيل الحالي من أجل رفاهية الأجيال القادمة.

 

 

اختبار جذر الوحدة لاستقرارية إجمالى الصادرات بجمهورية مصر العربية

الملخص:

     اهتم هذا البحث بإجراء اختبار جذر الوحدة unit root test للسلسلة الزمنية لإجمالى الصادرات بجمهورية مصر العربية للفترة (1980-2014) بهدف التحقق من استقرارها  stationary وتحديد رتبة تكاملها order of integration، وقد صنفت اختبارات جذر الوحدة المستخدمة وفق الفرض العدمى إلى اختبارات تفترض عدميًا وجود جذر وحدة بالسلسلة مدللًا بذلك على عدم استقرارها ، كاختبارات : ديكى-فوللر Dickey-Fuller (DF) ، ديكى-فوللر الموسع augmented Dickey-Fuller (ADF) ، فيليبس-بيرون Phillips-Perron (PP) واختبارات تفترض عدميًا استقرار السلسلة كاختبار Kwiatkowski, Phillips, Schmidt and Shin (KPSS) ، وقد أظهرت النتائج أن السلسلة غير مستقرة فى المستوى level ولكنها استقرت بعد أخذ الفرق الأولfirst difference  لتحويلتها اللوغاريتمية وهو ما يجعلها متكاملة من الرتبة الأولى integrated of order one () .

 

أكاديمية السادات للعلوم الإداريةاتصل بنا

موقعنا :

الأكاديمية في سطور

 تسعى أكاديمية السادات للعلوم الادارية كجامعة حكومية مستقلة رائدة تعليميًا وتدريبيًا من خلال كلٍ من التطوير الإدارى وحوكمة الأعمال وإعداد قادة التغيير فى كلٍ من القطاع الحكومى وقطاع الأعمال ووحدات الإدارة المحلية ومنظمات المجتمع المدنى داخل وخارج  مصر ..

 اقراء المزيد